#خالد_يا_عبدالله!

أتجنب مواقف العزاء والأحزان منذ صغري..

خاصة في حال غياب الشخصيات المؤثرة في المجتمع..
ﻷن زحمة الأحداث تخلط بين من يكتب لأجل أن يكون حاضرا.. ومن يكتب ﻷنه لم يستطع أن يقاوم رغبة الكتابة!..

لكنني هذه المرة أشعر بتأثر حقيقي..
الحزن هذه المرة يلامس المشاعر رغما عني..
لا يوجد بيت في السعودية لم يستفد من قرارات #الملك_عبدالله ..

حين ألتفت إلى أخي الذي درس في الخارج.. وقريبي الذي عاد بشهادة أمريكية.. وقريبتي التي لا تزال تدرس هناك.. أشعر أنني مواطن له أهميته..

لسنا البلد الأول في أي شيء بعد على مستوى العالم.. لكننا قطعنا أشواطا مهمة قادها عبدالله بن عبدالعزيز (رحمه الله)..

لو لم يكن له إنجاز سوى أن حس المواطنة صار أقوى.. بالحوار.. والتقارب.. وارتفاع سقف الحريات إلى مستوى غير مسبوق.. ومهد بذلك الطريق للتطور وتقدير المعرفة..

واختصر في سنوات حكمه إنجازات عقود طويلة..  وحققها في بضع سنين.. ليحقق الخلود في تاريخ المملكة والعالم.. وقلوب أبنائه السعوديين..

خالد يا عبدالله.. وستبقى حيا في ذاكرة الوطن!

أحمد السهيمي

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

رسالة إلى جميلات العالم .. من "دبدوب"

شيء من قصتي مع الإعلا(م/ن)

#قناة_العرب.. الحب أحيانا لا يكفي!