كيف تشتري الثقافة!


إذا كان يعجبك أن يعتبرك الناس مثقفاً ويعتبرونك من “نخبة” المجتمع، فعليك أن تختار الطريقة الأنسب والأقل تكلفة لتكون مهما، اترك عنك أسلوب التعلم والقراءات الطويلة، والكتابة الحقيقية لأولئك “الحمقى” الذين يؤمنون بأنه لا “يصح إلا الصحيح”، وقل لهم “لسه فاكر.. كان زمان” وانضم إلى الطليعة!




قدم نفسك إلى صديق في إحدى وسائل الإعلام خبيرا في شؤون الإرهاب والجماعات الإسلامية، أو الاقتصاد أو الرياضة، المهم أن تكون “فهلويا” لتحتضنك مؤسسات الإعلام عن “بكرة أبيها”، وكلما أمعنت في “شتم” المخالفين وإساءة صورتهم، كلما لمع نجمك، لأن الميزة في الموضوع أن مخالفيك سيتكفلون “بتنجيمك” ويجعلونك بين ليلة وضحاها ملكاً متوجا لأعداء الدين، وسيد أعداء الشريعة، وقائد المندسين إلى صفوفهم!

وإذا أعجزتك الحيل، فابحث عن دائرة “المهمين” واختلط بها، واحرص على أن تتخلى عن كل ما يرتقي بك إلى مصاف المثقفين، أبدع في “قلة الأدب” وستجد روايتك الأولى في كل صفحات الثقافة والأدب، وسيستضيفك المذيع “الكبير” ليناقشك في “قلة أدبك”!

وأقترح عليك ما دمت تريد لقب “مثقف” أن ترتاد المنتديات الأدبية، وتشيد بكل الأسماء “المرموقة” سواء أعجبك إنتاجها أم لم يعجبك، وستكون ناقدا يشار إليه بالبنان، غالباً ما سيكون “البنان” الذي سيشير إليك من أصحابك الذين “أعجبت” بإصداراتهم رغما عنك، ولكن “لابد مما ليس منه بد”..

زر مؤسسة صحفية كبرى، واعرض على “المهمين” فيها مدى أسفك لتردي مستوى المطبوعة رغم عبقرية “المهمين”، وستخرج بعمود ثابت في صحيفتهم املأها بخربشاتك “العبقرية”، وستستفيد من جماهيرية الصحيفة، فيعرف الناس اسمك!

ومن المهم إذا وصلت لتلك المرحلة وأنت أصلاً لا تعرف كيف تصف حرفين في جملة عربية، أن تبحث عن كاتب مغمور وتغريه بمبلغ محترم لـ”يشخبط” بالنيابة عنك شيئاً يستحق القراءة، فليس من المعقول أن تبهذل الصحيفة التي جعلتك “كاتباً”، فتكتب شيئاً لا يقرأه أحد!

أصبح من الدارج في أرضنا أن يغيب “صاحب سعادة” في إجازة سنوية قصيرة، ويعود وقد اشترى دالاً ثقيلة يضعها لتزين اسمه “المحترم”، ويتلذذ بصدى كلمة دكتور تمر على سمعه “زي العسل”!

ولو كان المسكين يعلم أن المشاركين في صفقة “الخسارة” هذه يحتقرونه من أولهم إلى آخرهم، خاصة مدير الجامعة الأصلع وغالباً ما يكون في وزني، أو أقل قليلاً.

وما جعل “الكثير” يتجرأون على هذا “العبط” أن المسألة بسيطة، فقط ابحث عن جامعة “محترمة” تبيع “الدال” بلا خجل، واكتب 9 اسطر اشتم فيها كل شيء عزيز على الناس، وانتظر لحظات.. وتكون الثقافة حينها اسمك الأول!

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

رسالة إلى جميلات العالم .. من "دبدوب"

شيء من قصتي مع الإعلا(م/ن)

#قناة_العرب.. الحب أحيانا لا يكفي!