إذا تحبها صدق ... صدق جب لها وردة p:

Sunday, February 14, 2010 at 2:55pm
للتوضيح في البداية أريد أن أوضح أن علاقتي بالحب وأعياده مثل علاقة ميسي بالأندية السعودية (يعني مافيه أمل) P:
لاول مرة أكون خارج البلاد (السعودية) في عيد الحب، ولاول مرة يصادف اليوم إجازتي الأسبوعية، ولذلك من باب "الفضاوة" نزلت إلى "دبي مارينا" و(هي منطقة مائية بيضاوية تجتمع فيها مجموعة من اليخوت الصغيرة تحيط بها مجموعة من المقاهي).
وجلست في أقرب "كوفي شوب" صادفته وطلبت "بيبسي"، وجلست أتصفح "الفيسبوك" على نسمات هواء لطيفة، وبدأت أتصفح صفحات أصحابي (1184 إنسان وإنسانة).
و انتبهت إلى شيء غريب، أن الجماعة ماخذين عيد الحب "الفالنتين" بجد، (طبعا نقول فالنتين عشان يعنني نعرف)، طبعا يبغون يحتفلون بكيفهم ما "يهمنيش"، لكن أن يبدأوا في "التميلح" ومحاولة "تهميش" اللي ما يحبون زيهم، فهذا أمر لا يسكت عليه أبدا، وهو ما دعاني إلى الكتابةP:.
وسأعطيكم "قطعة من افكاري" حول هذه المناسبة:
أولا: عيد الحب يا جماعة الخير نصبة عالمية، صنعها أصحاب محلات الورود والهدايا عشان يبيعون "قشهم".
ثانيا: ولا لو إنك تحب وحدة صدق كان "تزرع لها بستان ورود"، ولا على الأقل تجيب لها وردة ، يعني تجيب لها وردة الجزائرية تغني لها في بيتهم بهذه المناسبة، ولا على الأقل تشتري بذرة ورد من (فارم فيل) P: وتعمل لها تهجين عشان تصير رائحتها مثل أغلى عطر نسائي "طبعا ما عندي خبرة" فنقول عطر افتراضي ماركة يعني "باسكن روبنز" حاجة زي كذا اسمها عالمي.

ثالثا: لو تحبين واحد يا صديقتي العزيزة، اطبخي له كل شيء على شكل قلب، وانتهت الحكاية، اقلي بضة على شكل قلب، سوي لك كيكة على شكل قلب .. وإذا كنتوا لسا في مرحلة "التشبيك" كثري حبيبي والكلام الفاضي وخلاص، قوليها عنك وعن حبيبك، لأن الرجل بطبيعته ما يحب يقولها اكثر من سبع مرات ونص في اليوم.

رابعا: الرجال اللي مسوين حبيبة يروحون يشترون قطعة ذهب عليها قلب أحمر، ولا عقد على شكل قلب، ولا خاتم على شكل قلب .. بس يصير كبير شوي عشان أصبع المسكينة، ولا تعليقة من الأحجار الكريمة (على فكرة الاحجار الكريمة سموها كذا عشانها تتكرم على الطفارى وتخليهم يحسون إنهم شروا حاجة مهمة)، ولا تقلقتنا وتقلق حالك بالورود اللي تنشف بعد يومين، اشتر للمرأة التي تحبها حاجة غالية، لو "خلاط" محترم، ولا "مكنسة كهربائية من اللي تشفط الموية" وأشياء زي كذا أهم شيء تكون غالية، لأنه قد ما تكون "طفران" في النصف الأخير من فبراير قد ما تفهم حبيبتك إنك تحبها.

خامسا: ليش اللون الأحمر يا جماعة "الحب"، خلينا في الأبيض والوردي والازرق الفاتح، رحتوا للون الدم والحرب والمشاكل، تخيل إنك تشوف واحد من الشباب "كاشخ" بمناسبة عيد الحب أبيض في أبيض، ومن بعيد في يده قلب أحمر، تلقى الناس "يتجمعون" عليه، سلامات وش فيك "شايل" قلبك في يدك، ودم ، وألم، فيقابلهم بوجه بارد "متميلحا"، و"بلهجة الكشخة المائلة للثقل والحديث من سقف الحلق" مثل "الواصل" لكن"على شبابي شوي"، ويقول: لا يطول لي عمرك أنا أحب.

سادسا: للشباب على "الفيسبوك" لا تروح على صفحات صديقاتك على "الفيسبوك" وتسوي نفسك "حبيب" عليهم اليوم، وترسل قلوب ووردود، تراهم يشوفون على صفحتك إنك قاعد ترسل للعالم كلهم، لا تحسب إنك ستظفر بقلبها في هذا اليوم الميمون، لا تفترض أنها قاعدة تنظر "خشة" حضرتك عشان تحس "بالحب" في عيد الحب، اثقلوا يا جماعة الخير.


أخيرا: الشابات على "الفيسبوك" أنا متخيل إنكم تضحكون "دبل" الأيام هذي على "التميلح" الحاصل بمناسبة عيد الحب، بس إذا شفتوا حاجة من أصدقائي استروا ما ماواجهتم، الجماعة "مش بتوع الحاجات دي" بس موضة "وش يسوون"p:.
كل يوم وانتم بخير

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

رسالة إلى جميلات العالم .. من "دبدوب"

شيء من قصتي مع الإعلا(م/ن)

#قناة_العرب.. الحب أحيانا لا يكفي!