لنستغرب!

عندما نسمع بالاستشراق يخيل للسامع أنه علم قد مضى وامحى من خريطة العالم بنهاية الاستعمار .. مع أن العالم يرزح تحت (وطأة) الاستشراق باستمرار حتى هذه اللحظة!!
قد لا تصدق حينما أقول لك أن في العالم مراكز استشراق .. بل وفي أغلب الدول الأوربية مراكز بحثية مختصة بالاستشراق .. ولكنها استخدمت أسماء حديثة ..كمراكز الدراسات الشرق أوسطية .. ومراكز دراسات الإسلام الحديث وغيرها ..
ومن هنا جاءت فكرة دراسة الغرب التي بدأها بعض علماءنا المسلمين وسميت بالاستغراب ..
لكن المشكلة أنه لم ينشأ بعد في أي من بلاد العالم الإسلامي مراكز بحث تعنى بهذا المجال ..فما الحل؟
الحل أن نبدأ فرادى حتى تتاح لنا فرصة الاجتماع .. وإليك بعض ما أقترحه لنبدأ:
1- تعلم لغة غربية .. مهما كانت تلك اللغة ..(الإنجليزية باعتبارها الأكثر شيوعا في العالم.. الفرنسية التي تتبعها في السيطرة .. الإسبانية والإيطالية .. والألمانية .. الخ)..
2- اقرأ بلغتك الجديدة كل ما يقع تحت يدك .. اقرأ الاستشراق وكتبه .. اقرأ الصحف والأخبار .. تابع ما تستطيع من القنوات والإذاعات ..كون صلة مع المجتمعات الغربية عن طريق قراءة ثقافاتهم ..
3- مهما كان العلم الذي تدرسه فإنك تستطيع أن تستغرب فيه سواء كان نظريا أو تطبيقيا .. احرص أن تصل إلى جديدك من خلال الاطلاع على جديدهم ..لتبدأ في مجالك حيث انتهى الآخرون ..
4- لا شك أن من المهم ابتداء لدارسي الشريعة والعقيدة أن يقفوا موقف المهاجم بالمقارنة المنطقية لا بالتشنيع والتحقير .. حتى يمكنهم مجابهة المد الاستشراقي بدراسة توجههم في الدراسة ,,
5- لتكن دراستنا بمعزل عن دراساتهم السابقة وأسلوبها الانتقائي البعيد في الكثير من المواقف عن الأمانة العلمية .. ولنعمل بأسلوب منهجي عادل ..فنحن نعرف موقفنا .. ونعرف أننا لم ولن نتأثر بكلمة أو تبدل في المواقف ..

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

رسالة إلى جميلات العالم .. من "دبدوب"

شيء من قصتي مع الإعلا(م/ن)

#قناة_العرب.. الحب أحيانا لا يكفي!